Schedule Now Pay Bill
be_ixf;ym_202407 d_19; ct_50

عرق النسا

قد يسبب الضغط على العصب الوركي شعورًا بالألم، ويسبب خدَرًا في الساق كلها في أغلب الأحيان. ويمكن أن تساعد تدابير الرعاية الذاتية في علاج هذه الحالة.

نظرة عامة

العصب الوركي

العصب الوركي هو مَقرَن جذور الأعصاب من أسفل الظهر. ويمتد العصب الوركي من الألْيَتَيْن إلى أسفل الساقين.

عرق النسا شعورٌ بالألم ينتشر على طول العصب الوركي. ويمتد العصب الوركي من الألْيَتَيْن إلى أسفل كل ساق.

يحدث عرق النسا في أغلب الأحيان عندما تتعرض جذور الأعصاب القطنية في العمود الفقري للضغط بسبب القرص المنفتق أو تضخم العظام. ويحدث هذا الضغط في منطقة "فوق" العصب الوركي. يسبب هذا الضغط التهابًا وألمًا ويكون مصحوبًا في الغالب بخَدَر في الساق المصابة.

على الرغم من أن الألم المصاحب لعرق النسا يمكن أن يكون خطيرًا، فالحالات التي يسببها القرص المنفتق يمكن أن تختفي بالعلاج في غضون أسابيع إلى أشهر. وقد يلزم إجراء جراحة للمصابين بحالة متفاقمة من عرق النسا وضعف خطير في الساق أو تغيرات في وظائف الأمعاء أو المثانة.

الأعراض

يمكن أن يمتد ألم عرق النسا إلى أي مكان على طول مسار العصب. فمن المرجح أن ينتشر بداية من أسفل الظهر وصولاً إلى الألْيَتَيْن والجزء الخلفي للفخذ وربلة الساق.

يمكن أن يختلف الألم حسب شدته، فقد يكون خفيفًا أو حادًا أو حارقًا. يكون الألم أشبه بصاعقة أو صدمة كهربائية أحيانًا. ويمكن أن يزداد الألم سوءًا مع السعال أو العطاس أو الجلوس لفترة طويلة. ويؤثر عرق النسا عادةً في أحد جانبي الجسم فقط.

قد يشعر بعض الأشخاص أيضًا بخَدَر أو وخز أو ضعف في العضلات في الساق أو القدم المصابة. وقد يكون هناك ألم في جزء من الساق وخَدَر في جزء آخر منها.

التوقيت المناسب لزيارة الطبيب

يزول ألم عرق النسا الطفيف عادةً بمرور الوقت. اتصل باختصاصي الرعاية الأولية إذا لم تنجح تدابير الرعاية الذاتية في تخفيف الأعراض. واتصل به أيضًا إذا استمر الألم أكثر من أسبوع أو كان شديدًا أو ازداد سوءًا. واطلب الرعاية الطبية الفورية في الحالات الآتية:

  • الشعور فجأةً بخَدَر أو ضعف في عضلات الساق.
  • الشعور بالألم بعد إصابة عنيفة، مثل التعرض لحادث مروري.
  • مواجهة صعوبة في التحكم في التبرز أو التبول.

الأسباب

القرص المنفتق

تتكون الأقراص الموجودة بين فقرات العمود الفقري من طبقة مركزية لينة (النواة) تحيط بها طبقة خارجية أكثر صلابة (الحلقة). وتحدث حالة القرص المنفتق (الانزلاق الغضروفي) عندما يندفع جزء صغير من النواة خارجًا عبر شق في الحلقة. وقد تظهر الأعراض إذا ضغط الانفتاق على أحد الأعصاب.

يحدث عرق النسا عندما تتعرَّض جذور العصب الوركي للضغط. ويرجع سبب الإصابة به عادةً إلى وجود قرص منفتق في العمود الفقري، أو فرط نمو العظام، أو ما يُطلق عليه أحيانًا النتوءات العظمية، في فقرات العمود الفقري. وفي حالات نادرة، قد يكون هناك ورم يضغط على العصب.

عوامل الخطورة

من عوامل خطورة الإصابة بعرق النسا:

  • العمر. يزداد خطر الإصابة بالقرص المنفتق لدى الأشخاص في عُمر 20 إلى 50 عامًا. ويزداد شيوع الإصابة بالنتوءات العظمية مع تقدُّم العمر.
  • السُمنة. تُسبب زيادة الوزن زيادة الضغط على العمود الفقري.
  • نوع الوظيفة. قد تكون الوظيفة التي تتطلب تدوير الظهر أو رفع أحمال ثقيلة أو قيادة سيارة لفترة طويلة أحد العوامل التي تسهم في الإصابة بالقرص المنفتق.
  • الجلوس لفترات طويلة. الأشخاص الذين يجلسون لفترات طويلة أو لا يتحركون كثيرًا يكونون أكثر عرضة للإصابة بالقرص المنفتق مقارنةً بالأشخاص النشطين.
  • داء السكري. تزيد هذه الحالة المَرَضية التي تؤثر في طريقة استهلاك الجسم للسكر خطرَ تلف الأعصاب.

المضاعفات

يتعافى معظم المرضى من عرق النسا الناتج عن القرص المنفتق تمامًا من دون علاج غالبًا. غير أن عرق النسا قد يسبب تلفًا للأعصاب. اطلب الرعاية الطبية على الفور في الحالات الآتية:

  • فقدان الإحساس في الساق المصابة.
  • ضعف الساق المصابة.
  • فقدان السيطرة على التبول أو التبرز.

الوقاية

ليس من الممكن دائمًا الوقاية من عرق النسا، وقد تتكرر الإصابة به. اتّبع النصائح الآتية لحماية ظهرك:

  • ممارسة الرياضة بانتظام. للحفاظ على قوة الظهر، ينبغي تمرين عضلات الجذع، وهي عضلات البطن وأسفل الظهر اللازمة لوضعية الجسم الجيدة وتناسق شكله. يمكن أن يوصي اختصاصي الرعاية الصحية بالأنشطة.
  • الحفاظ على وضعية سليمة للجسم عند الجلوس. اختر مقعدًا مزودًا بدعامة مريحة لمنطقة أسفل الظهر، ومسندين للذراعين، وقاعدة دوَّارة. ولتوفير دعم أفضل لأسفل الظهر، ضع وسادة أو منشفة ملفوفة عند التجويف المنحني للظهر للحفاظ على انحناءته الطبيعية. وحافِظ على استواء الركبتين والوركين.
  • استخدام الجسم بصورة صحيحة. عند الوقوف لفترات طويلة، أرِح إحدى قدميك على كرسي أو صندوق صغير من وقت إلى آخر. وعند رفع شيء ثقيل، اعتمد على ساقيك في هذا. وأمسك الحِمل قريبًا من جسمك. ولا ترفع الحِمل وتلف جسمك في وقت واحد. اطلب من أحدهم مساعدتك على رفع الأشياء الثقيلة أو غير المنظمة.

التشخيص

أثناء الفحص البدني، قد يفحص اختصاصي الرعاية الصحية قوة العضلات وردود الأفعال اللاإرادية. على سبيل المثال، قد يُطلب من المريض السير على أطراف الأصابع أو على العقِبين، والنهوض من وضعية القرفصاء، والاستلقاء على الظهر ورفع الساقين كل واحدة على حدة.

الفحوص

بالنسبة إلى الأشخاص الذين يشعرون بألم شديد أو ألم لا يخف خلال بضعة أسابيع، يلزم إجراء ما يأتي:

  • الأشعة السينية. قد تكشف الأشعة السينية على العمود الفقري تغيرات ميكانيكية مختلفة يمكن أن تؤثر في حجم الثقوب التي تخرج منها الجذور العصبية من العمود الفقري.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). يستخدِم هذا الإجراء الطبي مجالاً مغناطيسيًا قويًا وموجات راديوية لالتقاط صور مقطعية للظهر. وينتج التصوير بالرنين المغناطيسي أيضًا صورًا مفصلة للأنسجة الرخوة، ومن ثَم تظهر الأقراص المنفتقة والأعصاب المنضغطة في صور الفحص.
  • الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب (CT). قد يتضمن إجراء التصوير المقطعي المحوسب حقن صبغة في القناة النخاعية ثم التقاط صور بالأشعة السينية (التصوير المقطعي المحوسب للنخاع). بعد ذلك تتحرك الصبغة حول الحبل النخاعي والأعصاب النخاعية، ما يُسهِّل رؤيتها في الصور.
  • مخطط كهربية العضل (EMG). يقيس هذا الاختبار النبضات الكهربائية التي تُصدِرها الأعصاب واستجابات العضلات لها. ويمكن لهذا الاختبار أن يؤكد مدى شدة إصابة جذر العصب.

المعالجة

فيما يلي بعض خيارات العلاج التي يمكن أن تساعد على تخفيف الألم الذي لا يتحسن باتباع تدابير الرعاية الذاتية.

الأدوية

تشمل أنواع الأدوية التي يمكن استخدامها لعلاج ألم عِرق النَّسا ما يأتي:

  • مضادات الالتهاب.
  • الكورتيكوستيرويدات.
  • مضادات الاكتئاب.
  • الأدوية المضادة لنوبات الصرع.
  • العقاقير أفيونية المفعول.

العلاج الطبيعي

بعدما يزول الألم، قد يُعِد اختصاصي الرعاية الصحية برنامجًا للمساعدة على الوقاية من الإصابات في المستقبل. ويشمل هذا البرنامج عادة ممارسة التمارين الرياضية لتصحيح وضعية الجسم، وتقوية عضلات وسط الجسم وتحسين نطاق الحركة.

حُقَن الستيرويد

في بعض الحالات، يمكن أن يفيد إعطاء حقنة من أدوية الكورتيكوستيرويدات في المنطقة المحيطة بجذر العصب التي تُسبب الشعور بالألم. وتساعد حقنة واحدة غالبًا في تخفيف الألم. ويمكن إعطاء ما يصل عدده إلى ثلاثة حقن في عام واحد.

الجراحة

يمكن أن يزيل الجراحون النتوء العظمي أو جزءًا من القرص المنفتق الضاغط على العصب. ولكن تُجرى الجراحة عادة عندما يسبب عرق النسا ضعفًا شديدًا، أو فقدان التحكم في التبرّز أو التبوّل، أو ألمًا لا يتحسن مع العلاجات الأخرى.

نمط الحياة وعلاجات منزلية

بالنسبة لمعظم الناس، يستجيب عرق النسا لتدابير الرعاية الذاتية. على الرغم من أن أخذ قسط من الراحة لمدة يوم أو نحو ذلك قد يخفّف الشعور بالألم، إلا أن عدم ممارسة أي نشاط يزيد الأعراض سوءًا.

تتضمَّن علاجات الرعاية الذاتية الأخرى التي قد تساعدك ما يلي:

  • الكمادات الباردة. ضع كمادات باردة على المنطقة التي تؤلمك لمدة تصل إلى 20 دقيقة عدة مرات يوميًا. استخدم كمادة باردة أو لف كيس خضروات مجمدة مثل البازلاء في منشفة نظيفة.
  • الكمادات الساخنة. بعد يومين إلى 3 أيام، عرِّض المناطق التي تؤلمك لسخونة. استخدم الكمادات الساخنة أو مصباحًا حراريًا أو وسادة تدفئة بعد ضبطها على أقل درجة سخونة. لعلاج الآلام المستمرة، جرّب استخدام كلٍ من الكمادات الدافئة والباردة، بمعدل نوع واحد في المرة الواحدة.
  • تمارين الإطالة. يمكن أن تخفف تمارين الإطالة لمنطقة أسفل الظهر من الألم قليلاً. حاول تمديد كل عضو لمدة لا تقل عن 30 ثانية. وتجنّب حركات الانتفاض أو الاندفاع أو الالتواء أثناء تمارين الإطالة.
  • الأدوية. في بعض الأحيان، تساعد مسكنات الألم، مثل عقار أيبوبروفين (Advil، وMotrin IB، وعقاقير أخرى) ونابروكسين الصوديوم (Aleve)، في تخفيف آلام عرق النسا. فلا تستخدم هذه الأدوية إلا وفق تعليمات الطبيب.

الطب البديل

تشمل العلاجات البديلة المستخدمة عادةً لعلاج ألم أسفل الظهر ما يأتي:

  • الوخز بالإبر. يُدخل المعالِج بالوخز الإبري إبرًا بسُمك الشعرة في الجلد في مواضع معينة من الجسم. وتشير بعض الدراسات إلى أن الوخز بالإبر يمكن أن يفيد في تخفيف ألم الظهر، بينما لم تجد دراسات أخرى أي فائدة منه. وفي حال قررت تجربة الوخز بالإبر، فاختر اختصاصيًا مرخصًا.
  • المعالجة اليدوية. يمكن أن يجري ممارسو المعالجة اليدوية تعديلات في العمود الفقري أو تقويمات لاستعادة الحركة الطبيعية وتخفيف الألم. وقد لوحظ أن تقويم العمود الفقري من العلاجات الأساسية الفعالة والآمنة لألم أسفل الظهر.
  • العلاج بالتدليك. يمكن أن تساعد جلسات التدليك على إرخاء العضلات الكبيرة، التي قد تكون مشدودة أو متشنجة، في الظهر والوركين.

التحضير للموعد

ليس كلّ مَن يشعر بألم عِرق النسا يحتاج إلى رعاية طبية. ولكن إذا كانت الأعراض شديدة أو استمرت أكثر من شهر، فعليك أن تحدد موعدًا طبيًا مع اختصاصي الرعاية الصحية.

ما يمكنك فعله

  • دوِّن أعراضك ووقت بداية ظهورها.
  • جهِّز قائمة بالمعلومات الطبية الرئيسية، بما في ذلك أي أمراض أخرى لديك وأسماء الأدوية أو الفيتامينات أو المكمّلات الغذائية التي تتناولها وجرعاتها.
  • سجِّل الحوادث أو الإصابات التي تعرضت لها مؤخرًا التي يُحتمل أن تكون قد ألحقت الضرر بظهرك.
  • اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو صديقًا، إن أمكن. فقد يساعدك الشخص الذي يأتي معك على تذكُّر المعلومات التي يقدمها إليك الطبيب.
  • دوِّن الأسئلة التي ترغب في طرحها على اختصاصي الرعاية الصحية.

في ما يأتي بعض الأسئلة الأساسية التي يمكنك طرحها عليه بشأن ألم أسفل الظهر:

  • ما السبب الأرجح لإصابتي بألم الظهر؟
  • هل هناك أسباب محتملة أخرى؟
  • ما الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • ما العلاج الذي توصي به؟
  • هل يتعين عليَّ الخضوع لعملية جراحية؟ لماذا أو لِمَ لا؟
  • هل توجد قيود ينبغي لي الالتزام بها؟
  • ما تدابير الرعاية الذاتية التي ينبغي لي اتخاذها؟
  • ما الذي يمكنني فعله لمنع ظهور الأعراض لديّ مرة أخرى؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى.

ما الذي تتوقعه من الطبيب

من المرجح أن يطرح عليك الطبيب عددًا من الأسئلة، مثل:

  • هل تشكو من أي خَدَر أو ضعف في الساقين؟
  • هل تخفف بعض أوضاع الجسم أو الأنشطة البدنية من الألم أم تؤدي إلى تفاقُمه؟
  • إلى أي مدى يحدّ الألم من أنشطتك؟
  • هل تؤدي عملًا بدنيًّا مُجهِدًا؟
  • هل تمارس التمارين الرياضية بانتظام؟ إن كانت الإجابة نعم، فما أنواع الأنشطة التي تؤديها؟
  • ما العلاجات أو تدابير الرعاية الذاتية التي جربتها حتى الآن؟ هل أفادك أي منها؟
Last Updated: January 31st, 2024